الإرشادات وكيفية البدء

الأدلة الإرشادية
تصفح الأدلة
طريقة البدء في البرنامج التدريبي
ابدأ من هنا

وصف الدورة

الحياة ستستمر، وأن فشلت الحياة الزوجية لا يعني نهاية الحياة، بل دروس وعبر مستفادة، وليَسْعَيَا لتجربة أكثرَ نضجا وخبرة وسعادة ونجاحا بإذن الله، وليتذكرا قول الحكيم (أنا لا أفشل أبدا، أنجح أو أتعلم)

ولتعلموا ان:

-كما أن هناك (زواجا ناجحا) فهناك (طلاقٌ ناجح) يقوم على حسن الخاتمة بين الزوجين، وحفظ أسرار بعضهما البعض، وعدم ذكر صاحبه إلا بخير، وترتيب حياة الأولاد من بعدهم، والتفاهم على كل شيء بعد الطلاق بالمروءة والنبل والرحمة والإحسان (وهي أمور ثقيلة على النفس) (وما يلقاها إلا الذين صبروا، وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم) لكن غايتهما وعد الله لهما أنه (هل جزاء الإحسان إلا الإحسان)، وكفى بالله محسنا ومجازيا كريما رحيما حليما.

(ولا تنسوا الفضل بينكم) توجيه رباني عظيم لكل من أنهى علاقته الزوجية بالآخر أن يحسن الخاتمة، فلا انتقام، ولا تشهير، ولا إساءة، فإن كان مظلوما فحسبه أن الله يرى ويسمع وهو حَكَمٌ عَدل، وإن كان ظالما فليتق الله في شريكه فإن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله- حجاب يجب أن يحسن الطرفين الظن بالله، ويسألانه العِوَض في مستقبل حياتهما، فقد عَوَّض الله أُمَّنا أمَّ سلمة رضي الله عنها بعد وفاة زوجها حيث قالت (اللهم آجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها) بأن عوضها بخير البرية محمدٍ صلى الله عليه وسلم، فما يدريكما أن الحياة الجديدة أعظم وأسعد وأقرب إلى الله

في حال طلاقهما أن يعلما أن "للطلاق والفراق ألما ومرارة. فلا بد أن تعطوا لأنفسكم وقتا لتجاوز هذا الألم الذي يكون مصدره المشاعر المضطربة والمخاوف من المستقبل والتفكير في نفسية الأبناء بعد الطلاق وهذا شعور طبيعي لابد أن تتعاملوا معه بحكمة ومهارة" والتخطيط لحياة جديدة ملؤها التفاؤل والأمل وحسن الظن بالله.

يجب أن يدركا (حجم المسؤولية) أمام الله في حق أولادهم بعد طلاقهم، وأن الطلاق لا يعني نسيان تلك المسؤولية أو التخلي عنها، فالأولاد هم من أشد الناس ضررا بعلاقة زوجية انتهت، فمنهم من يسكُنُه الخوف، ومنهم من يسكُنُه الصمت، ومنهم من تَسكُنُه العدوانية والعنف، ومنهم من يسكُنُه القلقُ والتساؤل عن المسؤول عن ضياعه. وهنا لابد من مراعاتهم بعد الطلاق والحنوّ عليهم، والرحمة بهم، وحفظ حقوقهم (فكلكم راعٍ، وكلكم مسؤول عن رعيته).

أيها الزوج الكريم: بعد طلاقك أُحذِّرك من ثلاثة أمور ألا تفعلها مع أولادك.

(الأول: ألا تُرَدِّدَ عليهم كلمة أنتم ضحية أخطاء أمكم أو سوء سلوكها حتى لا يكرهوها.

والثاني: لا تبالغ في الإنفاق المالي عليهم بنية التعويض العاطفي الذي تعتقد أنهم فقدوه معك فإن هذا يفسدهم ويهلكهم.

والثالث: إذا غضبتَ على مطلَّقَتِك أو عَصَت أمرك في شيء فلا تستخدم أبناءك سلاحا للضغط عليها أبدا فإن كل ما سبق ليس من مروءات الرجال ولا من نبل أخلاقهم.

ليعلم الزوجان بعد طلاقهما -إن كان بينهما أولاد- أن (رابطة الزوجية) وإن انتهت فإن (رابطة الوالِدِيَّة) لم تنتهِ، فليُعطِ كلٌّ منهما صاحبه حقه في التواصل مع أولاده، ولا يَذكُرِ الآخر بسوء، وليدفع الأولاد لأن يعبروا عن مشاعر الحب والود والتقدير لكل منهما، وليعززا في الأولاد الاعتماد على أنفسهم لا على أي منهما، وليُبْقِيا على خيط رفيع من التواصل من أجل حاضر الأولاد ومستقبلهم (ولا تنسوا الفضل بينكم)


والله وليكما، نعم المولى ونعم النصير

ماذا ستتعلم في هذه الدورة؟

حكمة تنظيم الرؤية والزيارة لأبناء الأسر المنفصلة

موعد ومدة رؤية المحضون

حق الطفل في الحماية

المحظورات المتصلة بحماية الطفل

متطلبات الدورة

إتمام كامل البرنامج التدريبي الذي يشمل على (- الاختبار القبلي.- جميع الجلسات التدريبية - مشاهدة الفيديو التدريبي كامل للتمكن من تشغيل الفيديو التالي - الخضوع للاختبار البعدي - تقيم البرنامج التدريبي )

محتوى الدورة

التقييمات

no-reviews

نتطلع إلى سماع رأيك بعد الانضمام إلينا

الانضمام الآن
العلاقة مع الابناء بعد الانفصال

العلاقة مع الابناء بعد الانفصال

الطلاق حدث صعب ومربك للأسرة وخصوصا على الأبناء، ومهما كان عمر الأطفال، فإنهم عُرضة للعديد من المشاعر السلبية بعد الطلاق،لابد من تعاون الوالدين بعد الطلاق للتخفيف من الآثار السلبية للطلاق على أبنائهم.

تقنيات الطلاق الناجح
0
(0 تقييم)
17 طالب

تشتمل هذه الدورة على:

  • مدة الدورة: 59 دقيقة
  • المواد التعليمية: 19 مادة
  • المستوى: كل المستويات
  • ستحصل على شهادة عند إتمام الدورة