تعتبر الأسرة نظامًا ديناميكيًا يتأثر أفراده ببعضهم البعض وبالعوامل الخارجية.

تشمل مكونات نظرية النظم الأسرية ما يلي:
1. يعتبر كل فرد من أعضاء الأسرة ذاتًا مهمة في النظام وله تأثير على الآخرين.
2. تركز على التفاعلات بين أعضاء الأسرة وتأثيرها على النظام بأكمله.
3. يعتبر التوازن وعدم التوازن مفهومين مهمين في نظرية النظم الأسرية، ويؤثر ذلك على نظام الأسرة.
4. تعتبر الأنماط العائلية نمطًا مستمرًا من التفاعلات والسلوكيات داخل الأسرة.
5.تعد نظرية النظم الأسرية مرنة وتأخذ في الاعتبار إمكانية التغيير داخل الأسرة.


أمثلة على الأنماط العائلية الصحية وغير الصحية:

أنماط عائلية صحية:
1. التواصل الفعّال والاحترام المتبادل بين أفراد الأسرة.
2. توفير الدعم العاطفي لبعضهم البعض والتفهم للمشاعر والتحديات التي يواجهها الأفراد.
3. التعاون والتفاعل الإيجابي كفريق واحد، ويعملون معًا لحل المشاكل واتخاذ القرارات المشتركة.

أنماط عائلية غير صحية:
1. يكون هناك نمط سلبي من التواصل. أو تواصل غير صحي، مثل الانتقاد المستمر أو الهجوم الشخصي.
2. يتميز أفراد الأسرة بالانعزالية العاطفية والاجتماعية و يفتقدون التواصل والتوازن في العلاقات.
3. عدم المساواة في القوى حيث يسيطر فرد أو عدة أفراد بشكل غير صحي على الأسرة، مما يؤدي إلى خلل في العلاقات.


التعليقات